ehabedrees

ثقافي


    كيف نحتفل بمولد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟! ( 1 )

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 06/08/2010

    كيف نحتفل بمولد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟! ( 1 )

    مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 18, 2015 7:55 am

    بقلم الدكتور / إيهاب إدريس
    نحتفل بذكراه وبسيرته العطرة بتفسير القرآن الكريم وفهم معانيه وبأحاديث رسولنا صلى الله عليه وسلم وذلك كل يوم من عدد أيام السنة الـ360 يوما في السنة ليس يوما واحدا ولا شهرا واحدا
    نقتدي بقوله وفعله فأحاديثه إما قول أو فعل أو تقرير لفعل فاعل أو قول قائل .
    لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) الأحزاب
    لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6) الممتحنة
    الفعلان "كان ـ يرجو " يدلان على التجدد والاستمرار
    فرسولنا صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة كل وقت وحين
    لمن ؟! يطلب النجاة والعفو من الله ويؤمن باليوم الآخر
    فالشمائل والسجايا الأبية النقية التي اتصف بها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم جعلت الصحابة يلتفون حوله ولا يرى أحدا مانعا البته من أن يطلب إليه تغيير منزله في ميدان القتال لأن الفضل كذا ويرى رسولنا صلى الله عليه وسلم الصواب في مشورة صاحبه فيأخذ بها .
    ألا ليت الزعماء والرؤساء في كل دولة أو مؤسسة عندنا يعرفون هذه الحقيقة .
    إنهم يؤثرون من يذيب نفسه فيهم على ضعف الكفاية أو انعدامها ويؤخرون أصحاب الطبائع الحرة وإن وثبت بهم الرسالات والعمال إلى الأمام . وهذه هي الطامة ، ولقد روي أن الزعيم الروسي " ستالين " فصل أحد كبار الموظفين من منصبه لماذا ؟ لآن " ستالين " ما استشار هذا الموظف في أمر إلا أشار عليه بما يظنه أقرب إلى مرضاته .
    ومصل هذا الموظف لا يرجى منه نفع ولا يؤمن على مصلحة .
    وقد تخلص منه الزعيم الروسي ولو كان في ربوع الشرق لبقي موضع الرعاية إلى الممات .
    فلنجدد حياتنا بالاقتداء برسولنا صلى الله عليه وسلم في شتى مجالات حياتنا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 5:13 am